هل كنت تعلم؟ الدور المتنامي للتجار على طول الطرق البرية لطرق الحرير

© Guo Zhao Wen UNESCO Youth Eyes on the Silk Roads

مع توسع الطرق البرية لطرق الحرير بداية من القرن الأول قبل الميلاد فصاعدًا، لعب التجار دورًا متنامي كوسطاء ليس بخصوص التجارة البعيدة فحسب ولكن أيضًا للتبادل والحوار بين الثقافات والحضارات المختلفة.

كانت طبيعة عملهم، خاصة فيما يتعلق بالمسافات التي تم تغطيتها وأنواع البضائع التي تم تداولها، عرضة لتغييرات كبيرة بمرور الزمن.

ومن الأمثلة الرئيسية لهذه التغييرات إدخال عناصر جديدة للتجارة، بالإضافة إلى ابتكارات أخرى مثل التحول التدريجي، من اللغة السغدية إلى الفارسية، في "اللغة المشتركة" (اللغة العامة) التي يتحدث بها تجار الطرق البرية، وتقديم واعتماد واسع النطاق، لاستخدام العملات المعدنية.

بالإضافة إلى ذلك، كان للتجار دور فعال ونشط في تقديم المساعدة من أجل تسهيل انتشار عدد من الأديان، وخاصة الديانة البوذية، عبر الطرق البرية في مناطق آسيا الوسطى.

في بدايات أنشطة طرق الحرير، جرت التجارة بشكل عام بين المواقع التي كانت متشابهة نسبيًا وتقع على بعد مسافة قصيرة من بعضها البعض.

ولذاك نلاحظ أن الأنشطة التجارية تنطوي عادة على أشياء للاستخدام اليومي وتكون مدفوعة بفائض في منطقة ما وعجز في منطقة أخرى.

نسبيا، كانت التجارة التي تشمل على تبادلات بعيدة تعتمد على تبادل العناصر غير الضرورية أو الكماليات، والتي كانت تخضع لتغير في الأذواق والأفضليات.

كان من أوائل الأمثلة على هذه العناصر "الفاخرة" مجوهرات اللازورد التي تم تداولها في جميع أنحاء غرب آسيا منذ القرن الثالث قبل الميلاد.

يرجع أصل حجر اللازورد عادة الى مناطق جبال بامير في أفغانستان المعاصرة وتجارة المجوهرات التي يتم إنتاجها منه تم تداولها في جميع أنحاء المنطقة وصولا الى مصر حيث كانت تحظى بشعبية كبيرة.

بالإضافة إلى ذلك، كان الذهب والفضة والأحجار الكريمة من ضمن العناصر التجارية الأخرى المرغوب فيها.

خلال الفترة الأخمينية (550 ق.م. - 330 ق.م.)، وهي حضارة فارسية تمتد من البلقان إلى وادي السند، أصبحت شبكات التجارة البعيدة المدى أكثر تعقيدًا، مع وجود مجموعة أكبر من العناصر ذات الطلب المرتفع.

على هذا النحو، بدأت الشركات الكبيرة من التجار في تنظيم الأنشطة التجارية البعيدة المدى عبر طرق تربط الحدود الغربية للحضارة الأخمينية (حتى أقصى غرب مصر) بأجزاء من شبه القارة الهندية. في هذا الوقت تقريبًا، بدأ استخدام العملات المعدنية، مما جعل التجارة أسهل وأكثر كفاءة.

وخلال تلك الفترة الزمنية، أصبح الحرير سلعة مهمة في التجارة بين مجتمعات الصين والشعوب البدوية من مناطق سهول آسيا الوسطى والمناطق إلى الشمال الشرقي.

قبل ذلك، تطورت بعض الأنشطة التجارية صغيرة الحجم بين وسط الصين والمناطق الواقعة على جهتها الغربية حيث تم استبدال الحرير من السابق بحجر اليشم من الأخير.

خلال عهد مملكة هان الصينية (206 ق.م. - 220 م)، الذي تزامن مع إنشاء الدولة اليونانية البكتيرية (256 ق.م. - 125 م) والتي تركزت حول شمال أفغانستان المعاصرة، بدأت تجارة الحرير بين الصين ومناطق بعيدة مثل الهضبة الإيرانية في الازدهار.

خلال هذا الوقت، كان التجار الذين ينتقلون في جميع أنحاء آسيا الوسطى يحظون باحترام كبير في المجتمع كونهم أشخاص كانوا يواجهون المخاطر المرتبطة بالسفر عبر هذه المسافات الكبيرة والدور القيم الذي لعبوه في توفير السلع القيمة

بالمثل، حافظ البارثيون (247 ق.م. - 224 م) على موقف إيجابي تجاه النشاط التجاري، وخلال هذه الفترة ازدهرت مدن القوافل عبر المنطقة الممتدة من الروافد الشمالية لنهر الفرات إلى المناطق الشرقية من الهضبة الإيرانية. من الجدير بالملاحظة أن التجار لم يبدئوا في أداء دور مهم في نقل مختلف الديانات عبر طرق الحرير إلا بعد القرن الثالث الميلادي.

ومنذ القرن الرابع الميلادي فصاعدًا، بدأت الحضارات المستقرة، بما في ذلك الرومان والساسانيين (224 - 651 م)، في التركيز بشكل أكبر على دمج الدين في سياسة الدولة.

على هذا النحو، أصبح المبشرون جزءًا مهمًا ضمن هذا الإطار الأوسع، ونتيجةً لذلك، كان المبشرون البوذيون والمسيحيون والزرادشتيون والمانيكيون في كثير من الأحيان يرافقون قوافل التاجر

ظلت طرق الحرير والأنشطة التجارية المرتبطة بها وسيلة مهمة للتبادل الثقافي ونشر الموسع لمختلف الأديان.

 حيث لعب التجار على وجه التحديد دوراً حيوياً في بناء شبكات واسعة ليس لتبادل السلع فقط بل تبادل المعرفة والأفكار والثقافات والمعتقدات المختلفة المرتبطة بمختلف الثقافات والحضارات على طول طرق الحرير.

 

See Also

Traditional Strategy Games along the Silk Roads - Chess

The Butuan Archaeological Sites and the Role of the Philippines in the Maritime Silk Roads

The Exchange of Spices along the Silk Roads

The Maritime Silk Roads and the Diffusion of Islam in the Korean Peninsula

The Exchange of Technical Knowledge used to Craft Silk Roads Goods

Silk Roads exchange and the Development of the Medical Sciences

Silk Roads Exchanges in Chinese Gastronomy

Mathematical Sciences along the Silk Roads

The Role of Women in Central Asian Nomadic Society

Ancient Trading Centres in the Malay Peninsula

Sri Lankan Harbour Cities and the Maritime Silk Roads

 

 

 

أتصل بنا

أتصل بنا  

مقر منظمة اليونسكو الدولية 

7 Place de Fontenoy

75007 Paris 

France

قسم العلوم الاجتماعية والانسانية

قسم البحوث وسياسات التخطيط المستقبلية

برنامج اليونسكو لطرق الحرير

silkroads@unesco.org

تواصل معنا